wrapper

أخبار عاجلة

السبت, 06 شباط/فبراير 2016 00:00

أضعف عملة نقدية في العالم الريال الإيراني و الإقتصاد المنهار ... المركز الإعلامي لجبهة الاحواز الديمقراطية #جاد 07/02/2016 مميز

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

أضعف عملة نقدية في العالم


الريال الإيراني و الإقتصاد المنهار

 


بحسب رأي الاقتصاديين ، تعتبر العملة النقدية مؤشر على قوة الاقتصاد و أحيانا مؤشر على نسبة التضخم في الدول. فما بالكم في دولة لديها أضعف عملة نقدية في العالم ؟


(( الريال الإيراني )) يتربع بلا منافس على قمة ترتيب أضعف العملات على مستوى العالم.
v قائمة بأضعف عملات العالم و قيمتها مقابل الدولار الأمريكي

 


المرتبة الاولى : الريال الايراني ( 1 دولار امريكي = 36700 ريال )
المرتبة الثانية : الشلن الصومالي ( 1 دولار امريكي = 22000 شلن )
المرتبة الثالثة : الدونغ الفيتنامي ( 1 دولار امريكي = 20800 دونغ )
المرتبة الرابعة : دوبرا ساو توميه و برينسيب ( 1 دولار امريكي = 18700 دوبرا ساو و برينسيب )
المرتبة الخامسة : الروبية الاندونيسية ( 1 دولار امريكي = 9593 روبية )
الملاحظ في القائمة اعلاه الفرق الشاسع ما بين العملة الايرانية و باقي العملات التي تليها في الترتيب، و يجدر الذكر ان على القارئ مراجعة اسعار العملة بعد قرائة هذا التقرير لأنه قد تكون العملة قد تهاوت اكثر خلال مدة قراءة التقرير.
v تاريخ الريال الإيراني

 


يعتبر الريال الايراني أحد أقدم عملات العالم، ففي سنة 1798 م تم إصدارها كعملة رسمية للدولة على الاراضي الفارسية، و بعد ان توقف العمل بها سنة 1825 م ، أعاد نظام الشاه بهلوي التعامل بالريال سنة 1932 م و هي العملة الرسمية لدولة ايران منذ ذلك التاريخ .
يعتبر الريال الايراني أحد أقدم عملات العالم، ففي سنة 1798 م تم إصدارها كعملة رسمية للدولة على الاراضي الفارسية، و بعد ان توقف العمل بها سنة 1825 م ، أعاد نظام الشاه بهلوي التعامل بالريال سنة 1932 م و هي العملة الرسمية لدولة ايران منذ ذلك التاريخ .
إن ظاهرة الإنخفاض المستمر للعملة تتفرد فيها دولة إيران بعملتها الريال فلا توجد عملة في العالم إستمر إنخفاض قيمتها بشكل سنوي مقابل الدولار الأمريكي ل 83 سنة على التوالي.
و بنظرة سريعة على تاريخ سعر الصرف نجد ان الدولار الأمريكي في الستينيات القرن الماضي كان يعاد 16 ريال ايراني فقط بينما يقدر اليوم ب حوالي 36700 ريال لكل دولار واحد ( اقل ب 2290 مرة ).
v تاثير السقوط اليومي للريال على الشعب الإيراني

 


إن لهبوط سعر الصرف تاثير بالغ الشدة في الضرر على الشعب في ايران ، على سبيل المثال، المتقاعد الايراني الذي كافح طول عمره و ادخر مبلغا من المال ليضمن حياتا مستقرة عندما يبلغ الكبر سوف يجد نفسه قد خسر اغلب ما كافح من اجله عندما يعلم ان ما ادخره اليوم بقيمة مليار ريال ( 100,000 دولار امريكي ) سنة 2005 م قد اصبح اليوم يساوي (27,250 دولار امريكي ). ناهيك عن التردد و الحيرة المستمرة للتاجر الايراني الذي يريد ان يستورد او يصدر البضائع و اصبحت التجارة عنده شيئا من القمار و المغامرة قد يربح او يخسر فيها. ناهيكم عن تأثير الصرف على اسعار المواد و السلع و التي تعتبر ايران صاحبة اعلى نسبة تضخم سنوي على مستوى العالم منذ عشرات السنين.
v أساطير الإعلام الكاذب للنظام الإيراني عن الوضع الاقتصادي للدولة.
المعروف عن النظام الايراني منذ بداياته هو يعتمد على الكذب و التدليس و قلب الحقائق، فهو لم و لن يعترف يوما بالكوارث الذي يتسبب بها على شعبه و على الشعوب الاخرى من البلاد و البلاد المجاورة. مثال على ذلك ما جاء على لسان وزير الشؤون المالية و الاقتصادية في النظام الايراني بتاريخ 16-9-2015 م بالنص كما جاء في وكالة فارس للانباء و هي وكالة اخبار ايران الحكومية الرسمية في معرض رده على سؤال الصحافيين فيما يتعلق بمخاوف الشعب من تدهور سعر الصرف بعد الاتفاق النووي : ((بأن تقلبات العملة الصعبة التي تشهدها السوق الحرة طبيعية ولاتستدعي القلق. مضيفا أن تقلب سعر النقد الاجنبي كان محدودا في العامين الماضيين وأن التذبذب موجود الى حدما في اي اقتصاد وهذا طبيعي.))
و في مثال آخر، يتذكر الشعب الايراني و المهتمين في الشؤون الاقتصادية خطاب الرئيس السابق محمود احمدي نجاد عندما طالب الشعب الايراني ببيع ما لديهم من دولار امريكي و الحفاظ على الريال الايراني في مدخراتهم لانه و بحسب اصراره فإن العملة الامريكية آيلة للسقوط مقابل الريال الايراني مع العلم بان الدولار الامريكي وقتها كان يساوي 10000 ريال فقط.
للعلم فقط و بمقارنه بسيطة قد يفهمها الوزير و الرئيس الايراني السابق ، سعر بيضة الدجاجة الواحدة :
سنة 1960 ميلادي كانت تساوي 1.5 ريال


سنة 1990 ميلادي كانت تساوي 15 ريال


سنة 2010 ميلادي كانت تساوي660 ريال


اليوم تساوي البيضة الواحدة 3330 ريال

 


فمن اين استنتج الوزير عدم الحاجه للقلق و ان الامر طبيعي ؟ و كيف للرئيس الايراني السابق مواجهة الشعب الايراني اليوم و هو يرى انيهار العملة الايرانية امام بيض الدجاج؟


لهذا ، من الطبيعي ان يثير هذا الموضوع سخرية الآخرين، على سبيل المثال طالب احد الاقتصاديين ان يتم تقييم سعر الصرف الايراني مقابل المناديل الورقية حيث ان سعر علبة المناديل ذو 200 ورقة في ايران 20,000 ريال ( سعر المنديل الواحد = 100 ريال ايراني ).
و لكم الحكم يا اعزائي القراء

 


مشعل فرحاني
اللجنة الإعلامية تابعه ل جاد

قراءة 3545 مرات